منتديات بروف فياض


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم
بالتسجيل


 
الرئيسيةمجلةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الطوبة لا تزال في أنفي.. فسُحقًا لمبارك!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abd elrahman
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

المشاركات : 144
التقييم : 3
النشاط : 390
سجل فى : 18/11/2009




مُساهمةموضوع: الطوبة لا تزال في أنفي.. فسُحقًا لمبارك!!   الأحد مايو 01, 2011 6:32 pm

كتب:عمرو أبو بكر

بدت عليه علامات المرح.. وكأنه ذاهب إلى
نزهة.. وليس عملية جراحية تستغرق
6 ساعات


محمد منصور.. لا أجد خيرًا من هذا الاسم لأستهل به مقالتي..
ولن أفيض في مدحه، ولن أعدد من استخدام كلمات مثل: البطولة والرجولة والصبر والعزم والإصرار،
فرغم أنها كلمات أقل من أن أستخدمها لأصف بها هذا الشاب البطل، فإنني سأترككم مع قصته..
ولكم الحكم والتقييم في نهاية الأمر..



لن أبدأ منذ ولد.. ولن آخذكم بعيدًا حيث نشأ.. ولكن البداية ستكون في الثاني من فبراير 2011، حيث مدخل كوبري قصر النيل إلى ميدان التحرير!!



هناك.. وأسفل الأسدين الضخمين اللذيْن يميزان كوبري قصر النيل.. كان واقفًا شامخ الرأس.. رافع الصوت: "الشعب يريد إسقاط النظام"..



هذا كل ما أراده.. والجميع يعرف أنها كانت إرادة الشعب أيضًا.. وليس خافيًا على أحد أن معنى النظام ليس رأسه مبارك فقط.. وإنما يعني نظام الفساد بفُحشه.. والاستبداد بطُغيانه.. والقتل بجُرمه.. وسقوطه يعني تحقيق العدالة وعُلو حكمها.. وموت الأفعى وقطع رأسها..



طُلب من محمد منصور أن يقف عند مدخل الكوبري ليشارك في تفتيش الداخلين إلى ميدان التحرير، ومنع دخول أي أحد يحمل أي أداة معدنية (سكينًا أو مطواة) أو لا يحمل بطاقة شخصية.. وهنا تبدأ القصة..



تجمع أمام مدخل الكوبري عشرات الأشخاص يرددون هتاف "الشعب يريد السيد الرئيس".. أمر عادي جدًا.. فعلينا أن نحترم الرأي الآخر حتى لو كان صادرًا من شخص واحد وليس من عشرات..

بعدها تحوّل الهتاف إلى سباب لكل متظاهري التحرير ولكل من يطالب بتنحي مبارك.. وأمر عادي أيضًا .. فماذا ننتظر من مؤيدي مبارك غير بذاءة اللسان و"قلة الأدب"..

لكن فجأة.. سكت هؤلاء.. صمت تااااااااااام.. ووجدنا أعدادهم في ازدياد.. وفي هذا الوقت تعالت أصوات من داخل ميدان التحرير تقول: "الهجانة دخلوا الميدان".. وعرفنا بعد ذلك أنهم ليسوا "هجانة" وإنما كانوا بلطجية موقعة الجمل..

وفي هذه اللحظة.. وبعد الصمت التام؛ وجدنا سيلاً من الطوب.. لا ليس طوبًا.. وإنما قطع رخام مدبب ينهال علينا.. وقطع من الحديد.. وزجاجات المولوتوف..

نعم.. هو كما بدا لأذهانكم الآن .. إنني أتحدث عن يوم الأربعاء الدامي.. الذي ما زالت قلوبنا تتقطع على أرواح الشهداء الذين قضوا نحبهم فيه.. وما زال أهالينا يعانون علاج إصابات أولادهم الذين جُرحوا في ذلك اليوم..

محمد منصور.. ونظرا لأنه كان في الصفوف الأولى .. ونظرا لثباته وإصراره.. تلقى بوجهه أول قطعة رخام مدببة!

قطْع طولي في الأنف.. كسر في عظمة الأنف.. قطع طولي في الشفاه العليا.. جرح قطعي في الوجه من الجانب الأيسر، هذا ما أحدثته تلك القطعة الرخامية اللعينة.. التي صوبها نحو وجهه أحد البلطجية المجرمين..

حمله أصدقاؤه -وهو فاقد الوعي– نحو إحدى النقاط الطبية الموجود في الميدان، رآه الطبيب فقال لمن يحمله: "اذهب به إلى مستشفى ميدان التحرير اللي عند هارديز، هناك دكتور شاطر يعرف يتصرف في الحاجات دي".. فتوجه أصدقاء محمد سريعا به إلى حيث أشار الطبيب.. وهناك كان مئات المصابين ملقين على الأرض في حالة محمد وأقل منه حدة، وأكثر منه حدة..

قال الطبيب بصوت متلهف: "هاحاول أوقف النزيف بخياطة أي حاجة.. وانتم تجروا بيه على مستشفى القصر علشان دي جراحة كبيرة!".. وبالفعل بعدما أنهى الطبيب عمله توجه أحد أصدقاء محمد؛ حاملاً إياه على عنقه متجها صوب إلى مستشفى قصر العيني..

وهناك كان ملقى على الأرض أيضا مئات المصابين.. لكن جميعهم كانوا في حالات شديدة الخطورة.. أقلها مثل حالة محمد منصور..

أجريت له فحوصات تبين من خلالها إصابته بكسر مضاعف في عظمة الأنف، ثم قام جراح بالقصر العيني بإكمال ما بدأه طبيب التحرير، وقال له: "بعد أن يلتئم جرحك تمامًا ستُجرى لك عملية لرد الكسر وتجبيره"..


أمه لم تكف عن ترديد:
حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا حسني مبارك!



ذهب محمد إلى بيته.. فرأته أول ما رأته أمه، ويعجز قلمي أن يصف لك هول ما فعلت.. صيحات من البكاء والعويل.. "كده يا محمد سهيتني ورحت ميدان التحرير".. ومحمد يبكي: "ماتخافيش يا أمي دي حاجة بسيطة".. مشهد حقا أعجز عن وصفه.. يكفي أن كل من حضره تقطّع قلبه من ألم أم محمد منصور.. واحمرّت عيناه باكيا لبكائها..

ومرت الأيام.. وكان محمد يبكي كل يوم لأن إصابته تمنعه الذهاب إلى ميدان التحرير.. وكان أكثر يوم بكى فيه يوم التنحّي، قائلاً ليتني كنت في الميدان.. فقلنا له جميعًا لولا أنت.. لما كان هذا الطاغية أن يرحل.. حقًا علينا أن نقبّل يديك ورأسك يا بطل الأربعاء الدامي..

وكان محمد دائما يشكو: "مش عارف أتنفس من أنفي"، وكلما ذهب إلى طبيب يرد عليه قائلاً: "ده من أثر الكسر.. لما الجرح يلتئم هتعمل عملية نردّ بها الكسر وهتعرف تتنفس من أنفك"..

ومرت الأيام.. وحان وقت إجراء الجراحة..

لم أرَ محمد في روح مرحة كهذا اليوم! وكأنه ذاهب إلى نزهة.. وكأن الجرّاح لم يخبره أن العملية صعبة وستستغرق عدة ساعات..

ودخل غرفة العمليات..

أمه لم تكف عن ترديد: "حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا حسني مبارك!".. "ربنا ياخد حق ابني منك دنيا وآخرة!".. تبكي تارة.. وتدعو تارة .. فخرجت إليها ممرضة من غرفة العمليات: "إنتِ أم محمد منصور؟ الحمد لله خرّجنا الطوبة من وشّه"!!


علامات الدهشة والاستغراب بدت علينا جميعًا.. ولكن سرعان ما زالت عندما قلت: "تلاقيها قصدها خلصت العملية بتاعة محمد اللي انضرب بطوبة في وشه"..

لكن كانت المفاجأة..

خرج علينا الطبيب الذي أجرى العملية بعد ست ساعات كاملة يقول: "حطينا الطوبة في برطمان علشان تبقى ذكرى"..

طوبة؟!!! طوبة إيه يا دكتور؟؟!

الدكتور: "ما هو لما فتحت أنف محمد لرد الكسر، وجدت طوبة تسد الحاجز التنفسي من الجانب الأيسر للأنف.. والطوبة دي هي اللي كانت مش مخلياه يعرف يتنفس.. ودي من بقايا قطعة الرخام إللي اتحدفت عليه.. الحمد لله قدرنا نشيلها وردينا الكسر.. وربنا ينتقم من اللي عمل فيه كده"..

ذهول أصاب الجميع.. فلم ينطق منا أحد من هول ما سمعنا.. إلا أمّه تصيح باكية: "يا حبيب أمك.. يا محمد كنت مستحمل ده كله إزاي؟؟".

وبالفعل رأينا الطوبة.. وهي قطعة من الرخام الصغير.. فردّدنا في صوت واحد: "حسبنا الله ونعم الوكيل فيك يا مبارك!!"..

والحمد لله محمد أجريت له الجراحة أمس (الإثنين) وهو الآن في حالة جيدة.. روحه المعنوية مرتفعة جدًا.. ولكنه يريد القصاص..

أيها النائب العام.. أيها المجلس العسكري

"لا تأخذكم بمن فعل في محمد ابني واللي زيه أي شفقة ولا رحمة.. خدوا حق ابني.. بالله عليكم أنا واثقة فيكم أوي.. ماتسيبوش حقه.. سيبكم من اللي بيقول إحنا عاوزين نسامح مبارك.. دول ماشافوش منه حاجة وحشة.. أنا اللي شفت ألم ابني.. أنا اللي حسيت بوجعه.. ابني والله ما عمل حاجة لمبارك علشان يعمل فيه كده.. منه لله!! ربنا ينتقم منه!!".. هكذا تقول وتناشد وتردّد أُمّ محمد منصور، وهي تقطّع قلوبنا من بكائها..

فكفوا أيها المتحدثون عن العفو عن مبارك لكبر سنه.. لا تُسمعونا أصواتكم.. اصمتووووا.. حرام عليكم! فإن كان يعلم مبارك بمن فعل ذلك في شبابنا بالتحرير فهذه مصيبة.. وإن كان لا يعلم فمصيبة أعظم.. قولوا خيرا أو لتصمتوا.. نريد أن يكون مبارك ونظامه عبرة لمن تسول له نفسه أن يفسد في أرض مصر ويهلك الحرث والنسل.. فالله لا يحب الفساد.. نريد أن تتحقق إرادة الله وأمره {النَّفۡسَ بِالنَّفۡسِ وَالۡعَيۡنَ بِالۡعَيۡنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالۡجُرُوحَ قِصَاصٌ} [المائدة: 45].


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الطوبة لا تزال في أنفي.. فسُحقًا لمبارك!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بروف فياض :: (¯`°•.¸¯`°•. المنتديات الأدبـيـة .•°`¯¸.•°`¯) :: قصص وروايات قصص واقعية Novels stories-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» الدولية كلين للتنظيف الشامل بجدة - 0555665145
الخميس أبريل 12, 2018 9:57 pm من طرف alrafay

» نظف خزانك وحافظ على نقاء المياه
الثلاثاء أبريل 03, 2018 2:30 am من طرف احمدالسيد299

» تحلية مياه البحر المالح
الثلاثاء أبريل 03, 2018 2:27 am من طرف احمدالسيد299

» تعقيم وتنظيف خزانات المياه يحافظ على الماء نقيا فترة طويلة
الثلاثاء أبريل 03, 2018 1:51 am من طرف احمدالسيد299

» الدولية كلين للتنظيف الشامل بجدة - 0555665145
الأربعاء فبراير 28, 2018 5:12 pm من طرف alrafay

» الدولية كلين لعزل الخزانات بجدة -0555665145
الجمعة فبراير 09, 2018 1:10 am من طرف alrafay

» شركة تنظيف شقق بجدة-0555665145
الإثنين يناير 22, 2018 6:36 pm من طرف alrafay

» شركة عزل خزانات بجدة 0555665145
الإثنين يناير 22, 2018 6:20 pm من طرف alrafay

» الدولية كلين لتنظيف الخزانات بجدة 0555665145
الإثنين يناير 22, 2018 5:55 pm من طرف alrafay

» الدولية كلين لعزل الخزانات بجدة -0555665145
الإثنين يناير 22, 2018 1:18 am من طرف alrafay



Copyright © proffayad.yoo7.com 2008-2009. All rights reserved
Home of Exclusive
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات بروف فياض
2009-2010

free counters