منتديات بروف فياض


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم
بالتسجيل


 
الرئيسيةمجلةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحكمة من تعدد زواجه صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يسري عزام
فضيلة الشيخ
فضيلة الشيخ
avatar

المشاركات : 78
التقييم : 4
النشاط : 140
سجل فى : 25/09/2009

أوسمة العضو : وسام التميز



مُساهمةموضوع: الحكمة من تعدد زواجه صلى الله عليه وسلم   الإثنين مارس 08, 2010 4:12 am

الحكمة من تعدد زواجه صلى الله عليه وسلم

سُئل الإمام محمد عبده – رحمه الله - عن الحكمة في تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم أكثر مما أباحه القرآن لسائر المؤمنين . فأجاب قائلاً:
إن الحكمة العامة في تلك الزيادة على الواحدة في سن الكهولة ، والقيام بأعباء الرسالة ، والاشتغال بسياسة البشر ، ومدافعة المعتدين ، دون سن الشباب ، وراحة البال ، هي السياسة الرشيدة .

حكمة زواجه صلى الله عليه وسلم بالسيدة خديجة رضي الله عنها :

السيدة خديجة رضي الله عنها – هي الزوجة الأولى والحكمة في اختيارها وراء سنة الفطرة معروفة ، وليست من موضوع السؤال .

حكمة زواجه صلى الله عليه وسلم بالسيدة سودة رضي الله عنها :

بعد وفاة السيدة خديجة – رضي الله عنها – عقد صلى الله عليه وسلم على السيدة سودة بنت زمعة – رضي الله عنها – وكان زوجها قد توفي عنها بعد الرجوع من هجرة الحبشة الثانية ، والحكمة في اختيارها أنها من المؤمنات المهاجرات ؛ الهاجرات لأهليهنَّ خوف الفتنة ، ولو عادت إلى أهلها بعد وفاة زوجها – وكان ابن عمها – لعذبوها وفتنوها ، فكفلها صلى الله عليه وسلم – وكافأها بهذه المنة العظيمة.

حكمة زواجه صلى الله عليه وسلم بالسيدة عائشة والسيدة حفصة رضي الله عنهما :

الحكمة في زواجه صلى الله عليه وسلم بهما ، هي إكرام صاحبيه ووزيريه أبي بكر وعمر - رضي الله عنهما –
وإقرار أعينهما بهذا الشرف العظيم – كما أكرم عثمان وعلياً رضي الله عنهما ببناته – وهؤلاء أعظم الصحابة ، وأخلصهم خدمة للدين .

حكمة زواجه صلى الله عليه وسلم بالسيدة زينب بنت خزيمة رضي الله عنها :

قُتل زوجها – رضي الله عنها – عبدالله بن جحش – في عزوة أحد ، والحكمة في زواجه صلى الله عليه وسلم بها أن هذه المرأة كانت من فضليات النساء في الجاهلية ؛ حتى كانوا يدعونها "أم المساكين" ، لبرَّها بهم وعنايتها بشأنهم ، فكافأها عليه الصلاة والسلام على فضائلها بعد مصابها بزوجها بذلك ، فلم يدعها أرملة تقاسى الذلَ الذي كانت تجير منه الناس ، وقد ماتت في حياته صلى الله عليه وسلم.

حكمة زواجه صلى الله عليه وسلم بالسيدة أم سلمة رضي الله عنها :

كانت السيدة أم سلمة واسمها هند زوجة عبد الله أبو سلمة بن أسد ابن عمة الرسول برة بنت عبدالمطلب وأخوه صلى الله عليه وسلم من الرضاع – أول من هاجر إلى الحبشة ، وكانت تحب زوجها وتجله ، حتى أن سيدنا أبا بكر وسيدنا عمر –رضي الله عنهما- خطباها بعد وفاته فلم تقبل ، وتزوجها سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وظاهر أن ذلك الزواج ليس لأجل التمتع المباح له ، وإنما كان لفضلها الذي يعرفه المتأمل بجودة رأيها يوم الحديبية ، ولتعزيتها.

حكمة زواجه صلى الله عليه وسلم بالسيدة زينب بنت جحش –رضي الله عنها-:

أما التزوج بالسيدة زينب بنت جحش ، فالحكمة فيه تعلو كل حكمة ، وهي إبطال تلك البدع الجاهلية التي كانت لاحقه ببدعة التبني ، كتحريم التزوج بزوجة المتبنى بعده.

حكمة زواجه صلى الله عليه وسلم بالسيدة جويرية بنت الحارث رضي الله عنها :

وذلك أن المسلمين كانوا قد أسرواْ من قومها مئتى بيت بالنساء والذراري ، فأراد صلى الله عليه وسلم أن يعتق المسلمون هؤلاء الأسرى فتزوج بسيدتهم ، فقال الصحابة عليهم الرضوان : أصهار رسول الله صلى الله عليه وسلم لاينبغي أسرهم ، وأعتقوهم فأسلم بنو المصطلق لذلك أجمعون ، وصارواْ عوناً للمسلمين بعد أن كانواْ محاربين لهم ، وعوناً عليهم ، وكان لذلك أثر حسن في سائر العرب .

حكمة زواجه صلى الله عليه وسلم بالسيدة أم حبيبة "رملة بنت أبي سفيان" رضى الله عنها :
لعل الحكمة في زواجه صلى الله عليه وسلم بها لا تخفي على إنسان عرف سيرتها الشخصية وعرف عداوة قومها في الجاهلية والإسلام لبني
هاشم، ورغبة النبي صلى الله عليه وسلم في تأليف قلوبهم.
وكانت السيدة رملة –رضي الله عنها- عند عبيد الله بن جحش، وهاجرت معه إلى الحبشة الهجرة الثانية فتنصر هناك ، وثبتت هي على الإسلام –رضي الله عنها- فكان لابد من إنقاذها من الفتنه.

حكمة زواجه صلى الله عليه وسلم بالسيدة صفية بنت حيى بن أخطب–رضي الله عنها-:


وهي ابنة سيد بني النضير، وقد قُتل أبوها مع بني قريظة ، وقتل زوجها يوم خيبر.
وكان أخذها دحية الكلبي من سبي خيبر، فقال الصحابة : يا رسول الله إنها سيدة بني قريظة والنضير ولا تصلح إلا لك.
فاستحسن رأيهم ، وأبى أن تُذَلَّ هذه السيدة بأن تكون أسيرة عند من تراه دونها ، فاصطفاها ، وأعتقها ، وتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

حكمة زواجه صلى الله عليه وسلم بالسيدة ميمونة بنت الحارث الهلالية رضي الله عنها :

وكان اسمها برّة فسماها النبي صلى الله عليه وسلم ميمونة –والذي زوجها منه هو عمه العباس –رضي الله تعالى عنه ، وكانت قد جعلت أمرها إليه بعد وفاة زوجها الثاني أبي رهم بن عبدالعزى ، وهي خالة عبدالله بن عباس ، وخالد بن الوليد.
فلا أدري هل كانت الحكمة في تزوجه صلى الله عليه وسلم بها تشعب قرابتها في بني هاشم وبني مخزوم أم غير ذلك؟.

وجملة الحكمة :

أنه صلى الله عليه وسلم راعى المصلحة في اختيار كل زوجه من أزواجه عليهن الرضوان في التشريع والتأديب ، فجذب إليه كبار القبائل بمصاهرتهم ، وعلّم أتباعه احترام النساء ، وإكرام كرائمهن ، والعدل بينهن ، وقرر –صلى الله عليه وسلم- الأحكام بذلك.
وقد ترك صلوات ربي وسلامه عليه – من بعده تسع أمهات للمؤمنين يُعلمن النساء من الأحكام ما يليق بهن ، مما ينبغي أن يتعلمنه من النساء دون الرجال ، ولو ترك واحدة فقط لما كانت تغني في الأمة غناء التسع.
ولو كان عليه السلام أراد بتعدد الزواج ما يريده الملوك والأمراء من التمتع بالحلال فقط ، لاختار حسان الأبكار على أولئك الثيبات المكتملات –رضي الله عنهن جمعاوات.

---
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أشرف صلاح
نائب المدير
نائب المدير


المشاركات : 1187
التقييم : 4
النشاط : 2556
سجل فى : 07/06/2009

أوسمة العضو : وسام التميز


الموقع : إدارة المنتدى

مُساهمةموضوع: شكرا لك   الإثنين مارس 08, 2010 6:59 pm

عزيزي فضيلة الشيخ يسري
مشكور علي هذا الاختيار المهم لموضوعك الثري ،








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://proffayad.yoo7.com
د/محمدعلي
عضو جديد
عضو جديد
avatar

المشاركات : 40
التقييم : 2
النشاط : 73
سجل فى : 09/12/2009

أوسمة العضو : العضو المميز



مُساهمةموضوع: رد: الحكمة من تعدد زواجه صلى الله عليه وسلم   الثلاثاء مارس 09, 2010 6:14 am

جزاك الله خيرا ياشيخ يسري
واسأل هل جمع النبي بين اكثر من اربع زوجات في وقت واحد
ولو حدث هل كان ذالك من خصوصياته صلي الله عليه وسلم؟
ارجو التوضيح؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يسري عزام
فضيلة الشيخ
فضيلة الشيخ
avatar

المشاركات : 78
التقييم : 4
النشاط : 140
سجل فى : 25/09/2009

أوسمة العضو : وسام التميز



مُساهمةموضوع: رد: الحكمة من تعدد زواجه صلى الله عليه وسلم   الثلاثاء مارس 09, 2010 11:19 am

بسم الله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد :
أخي الفاضل الدكتور محمد
جزاك الله خيرا على مرورك وبالنسبة لسؤالك الأول
هل جمع النبي بين أكثر من أربع زوجات في وقت واحد ؟
فأقول لك : بأنه صلى الله عليه وسلم جمع بين أكثر من أربع زوجات في وقت واحد ، وتوفي صلى الله عليه وسلم وترك تسعة من النساء وهن

سيدتنا سودة بنت زمعــة رضي الله عنهـا.
ثم : سيدتنا عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنهـا.
ثم : سيدتنا حفصــــة بنت عمر رضي الله عنهـا.
ثم : سيدتنـــا أم سلمـــــــــة رضـــي الله عنـــهـا.
ثم : سيدتنا زينب بنت جحش رضي الله عنهـــــا.
ثم : سيدتنا جويرية بنت الحارث رضي الله عنها.
ثم : سيدتنا أم حبيبــــــــة رضــي الله عنـهــــــــا.
ثم : سيدتنا صفيـــــة بنت حُـيي رضي الله عنهــا.
ثم : سيدتنا ميمونة بنت الحارث رضي الله عنهـا.
أما سيدتنا السيدة مارية فقد دخل بها صلى الله عليه وسلم على وجه التسري لا على وجه النكاح

ولا يحل لواحدة من نسائه رضي الله عنهن أن تتزوج بغيره صلى الله عليه وسسلم لأنهن أمهات للمؤمنين قال تعالى ( وأزواجه أمهاتهم ) ( الأحزاب ) .

ورحم الله شيخنا الخطيب إذ يقول :
وقد منعن نكاح الغير تكرمة لقدرهن وقدر السيد الفخم

أما بالنسبة لسؤالك الثاني : هل كان ذلك من خصوصياته صلى الله عليه وسلم ؟
فأقول لك نعم هذا التعدد من خصوصياته صلى الله عليه وسلم دون غيره لأنه صلى الله عليه وسلم له من الخصائص ما ليس لأمته، والزواج بأكثر من أربع نسوة أحد هذه الخصائص التي جعلها الله لنبيه دون بقية الأمة، وهذا بأمر الله تعالى، الذي هو منتهى العدل والحكمة، فالله تعالى مالك الملك، وصاحب الشرع، قال تعالى:( ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين ) [الأعراف:54].

كما أن الله تعالى خصَّ النبي صلى الله عليه وسلم بخصائص انفرد بها عن بقية الأنبياء والمرسلين صلوات الله عليهم، قال صلى الله عليه وسلم: أعطيت خمساً لم يعطهنَّ أحد قبلي: نصرتُ بالرعب مسيرة شهر، وجُعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً، فأيما رجل من أمتي أدركته الصلاة فليصل، وأحلت لي الغنائم ولم تحلُّ لأحد قبلي، وأعطيت الشفاعة، وكان النبي يبعث إلى قومه خاصة وبعثت إلى الناس عامة. رواه البخاري

هذا والله تعالى أعلى وأعلم وأعز وأكرم .
----
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
د/محمدعلي
عضو جديد
عضو جديد
avatar

المشاركات : 40
التقييم : 2
النشاط : 73
سجل فى : 09/12/2009

أوسمة العضو : العضو المميز



مُساهمةموضوع: رد: الحكمة من تعدد زواجه صلى الله عليه وسلم   الأربعاء مارس 10, 2010 4:34 am

شكرا لشيخنا الكريم
ونرجو المزيد من المشاركات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحكمة من تعدد زواجه صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بروف فياض :: (¯`°•.¸¯`°•. المنتديات الإسلامية .•°`¯¸.•°`¯) :: منتدى الثقافة الإسلامية :: شبهات وحقائق-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» تحميل برنامج QuickBooks كويك بوكس كامل بالسيريال روابط سريعة على الميديا فاير
الثلاثاء يناير 19, 2016 10:14 pm من طرف محمد فياض

» تحميل برنامج mmu ارسال الملفات بالبلوتوث MMU لاى حد فى اى مكان
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 8:30 pm من طرف طائر الليل الحزين

» تحميل برنامج المصمم المعماري عربى برابط مباشر ميديا فاير
الأحد سبتمبر 20, 2015 3:38 pm من طرف hamad5001

» برنامج تحرير الفيديو Video Capture Master
الثلاثاء سبتمبر 15, 2015 12:03 am من طرف fayad

» كيفية إالغاء خدمة المطبح من موبينيل
السبت أبريل 04, 2015 3:40 pm من طرف fayad

» برنامج يجعل من صورك وصور اصدقائك تحف فنية صور غاية في الجمال ومزيل للبقع
الأحد أكتوبر 19, 2014 8:09 pm من طرف محموديوسف

» تحميل برنامج inter video win dvr3 كامل بالسريال على منتدانا
الجمعة يوليو 04, 2014 9:49 pm من طرف ahmad9999

» تحميل جوجل كروم كامل الاصدار الاخير 2012
الأحد مايو 25, 2014 8:19 pm من طرف akrammas

» شاشة الكمبيوتر قفلت لوحدها الحل موجود هناlock and unlock osd on screen any kind
الإثنين يناير 06, 2014 12:42 am من طرف longer

» قانون العاملين المدنين بالدولة المصرية من حيث التعيين والترقية والاجازات والنقل والانتداب
الأربعاء ديسمبر 18, 2013 11:19 am من طرف allam62



Copyright © proffayad.yoo7.com 2008-2009. All rights reserved
Home of Exclusive
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات بروف فياض
2009-2010

free counters